Skip to content

Home أكتب لنا
أكتب لنا

 




Joyeux Noel et Bonne Annee 2011

 

Date of Posting: 30 December 2010
Posted By: joseph khoreich
Lebanon




يدشن في الثالث عشر من ايول المقبل اكبر صليب في العالم بطول 74 مترا على ارض قناة باكيش - بسكنتا، اي عشية عيد الصليب، وذلك بعد عمل دام ثلاث سنوات. وأوضح رئيس دير مار يوسف وكاهن الرعية في بسكنتا الراهب اللبناني الماروني فريد ضومط أن هذا الصليب هو رمز لارتفاع جبل الجلجلة حيث صلب السيد يسوع المسيح. وصنع الصليب من الفولاذ وتم احضار الحديد من فرنسا.يشار الى أن عمق القاعدة 8 امتار تم صبها ب 500 متر مكعب من الباطون اما جوانب الصليب فستتسع ل 300 شخص سيرا على مسافة 100 م وعرض 12م و30 سنم. ويمكن مشاهدة الصليب المرتفع على علو من مناطق بعيدة ، وسيضاء الصليب بانارة خاصة. و ستوضع عليه هي 2000 "بروجكتور" احضرت من خارج لبنان خصيصا لا سيما انها مجهزة للصواعق ولارشاد الطيران.

 

Date of Posting: 29 July 2010
Posted By: Chadi B Diab
Dallas TX




I THING THIS PROJECT IS GOOD IF IT IS DONE IN A MANER THAT WILL BRING ECONOMIC PROSPERTY TO EIN EBEL . BUT WHAT IS THE USE OF SUCH A PROJECT WHEN WE ARE SELLING OUR LAND TO STRANGERS , WILL WE ALSO SELL OUR LADY TO STRANGERS . THE PEOPLE OF EIN EBEL SHOULD BE PROUD OF THEIR FOR FATHERS ,THEY FOUGHT AND DIED ,THEY GAVE THEIR LIVES AND WATERED THE LAND WITH PURE BLOOD . EVERY TIME WE TIME WE SELL ONE INCH OF EIN EBEL WE ARE SELLING THOSE MARTYRS THAT GAVE THEIR LIVES SO WE CAN HAVE A TOWN SO BEAUTIFUL AS EIN EBEL . TOMORROW IN THE FUTURE WHEN WE WAKE UP AND FOUND OUR SELVES WITH NO EIN EBEL OUR CHILDREN AND THEIR CHILDREN ARE GOING TO HATE US . TEACH THE YOUNG ONES TO LOVE THEIR ANCESTORS AND THEIR HISTORY .WE SHOULD WORK THE LAND THE SAME WAY OUR ANCESTORS DID .THINK OF TOMORROW WHAT WILL WE LEAVE FOR FUTURE GENERATIONS . IT IS A GOOD PROJECT IF IT UNITES THE PEOPLE OFEIN EBEL AND GIVES THEM SELF RESPECT .

 

Date of Posting: 15 May 2010
Posted By: MARWAN KHREICH
sydney australia




مجلس الوزراء اللبناني وافق على اعتبار عيد البشارة في 25 آذار عيدا وطنيا خبر سار جدا لأبناء عين إبل ولجميع اللبنانيين زفّته صبيحة هذا اليوم وسائل الاعلام اللبنانية،ألا وهو الاعلان الرسمي عن تكريس يوم الخامس والعشرين من شهر اذار من كل سنة والواقع فيه عيد بشارة السيدة العذراء مريم "عيدا وطنيا لبنانيا وعطلة رسمية يحتفل به المسيحيون والمسلمون معا." هذه الاقتراح كان قد تم التداول فيه خلال السنة الفائتة إلا انه اصبح اليوم واقعا ملموسا عندما أعلنه يوم أمس (18-2-2010) وزير الاعلام اللبناني طارق متري بناء على اقتراح تقدم به رئيس الوزراء سعد الحريري خلال جلسة مجلس الوزراء الاخيرة وقبل يومين من زيارته الى الفاتيكان حيث يقابل قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر.الحريري قال :" إن السيدة العذراء تعني المسلمين كما تعني المسيحيين في القرآن كما في الانجيل، داعيا الى ان يكون هذا اليوم عيدا مشتركا".وإذ أعلن مجلس الوزراء هذا اليوم عيدا وطنيا، قالت مصادر وزارية "إن الحريري بدا معنيا بابراز وجه لبنان كملتقى للأديان والحضارات عبر هذه الخطوة الرمزية التي تحدد أول عيد مشترك للمسيحيين والمسلمين. ( راجع النهار وغيرها من الوسائل الاعلامية اللبنانية بتاريخ 19-2-2-10) هذا يعني أن العيد الذي ستحتفل به جميع الطوائف اللبنانية المسيحية منها والاسلامية على حد سواء سيكون له مدلول خاص بالنسبة لمن يكرمون "سيدة البشارة" في أرض البشارة و"أم النور " في جنوب لبنان الذي يضم أتباعا من جميع الاديان التوحيدية . بعد الاعلان الرسمي عن هذا العيد يجدر بابناء هذه المنطقة أن يكونوا اول من يرحب ويفيد من هذه المناسبة الفريدة والثمينة، باعتبارها ذكرى عزيزة من ذكريات "بلاد البشارة" و" جليل الامم" ، التي قال فيها انجيل متى مرددا مع اشعيا متنبئا عن أي نور سيثعّ على المنطقة والعالم في مولد السيد المسيح : "الشعب الجالس في الظلمة أبصر نوراً عظيماً والجالسون في كورة الموت وظلاله أشرق عليهم نور" عظيم. (متى 16:4) .ويتنبأ الكاتب البيبلي أيضا عن أم المخلص المنتظر: "قومي استنيري فان نورك قد وافى، ومجد الرب اشرق عليك. ها ان الظلمة تغشى الأرض والديجور يشمل الشعوب. ولكن عليك يشرق الرب ويتراءى عليك مجده. فتسير الأمم في نورك، والملوك في ضياء اشراقك... مجد لبنان يأتي اليك. السرو، والسنديان، والشربين، جميعاً لزينة مقدسي، وامجد موطيء قدمي." ( اشعيا 60 : 1 – 3 و 13). أن أبناء عين إبل الذين يستعدون لإقامة تمثال للسيدة العذراء "أم النور " في المنطقة الحدودية عليهم أن يقرأوا في هذا الحدث علامة ربانية واشارة من السماء بصوابية مشروعهم الذي يندرج في اطار مشروع أوسع وسامي الاهداف في خدمة الحوار بين الاديان والسلام في المنطقة والعالم. جوزف توفيق خريش في 19-2-2-10 jkhoreich@hotmail.com

 

Date of Posting: 19 February 2010
Posted By: joseph khoreich
Beyrouth




Bonjour, Je salue avec beaucoup de respect cette initiative pour commémorer la vierge Marie sur la colline d’el Assi. Je vous adresse ma présente afin de vous souligner quelques points concernant la nouvelle « bâtisse ». Je me suis posé la même question que Louay a savoir, qu’est ce qui va faire de notre vierge, une vierge Aineblite, surtout que le projet tel qu’il a été proposé n’a rien de spéciale et que nous (comme Aineblite ) cherchons toujours a ce différencier des autres. L’idée concernant l’aspect écologique de l’édifice me semble fort intéressante (Eau de pluie, Electricité solaire/Eolienne ? … construire une partie de l’édifice en utilisant les pierres des anciennes maisons déjà détruite et/ou utilisé un béton BUHP ou blanc …) Pourquoi avez-vous choisit ces trois statues ? Je propose qu’un ou plusieurs artistes Aineblite (je ne crois pas qu’on manque d’artiste) propose(nt) des croquis qui dégage notre « Ainebel » : La vierge et l’enfant, le style vestimentaire… ainsi que des éléments purement Aineblites qu’on pourra les introduire dans l’ensemble (El Aïn, l’arc de triomphe, pressoir d’olives…) et puis on votera pour un modèle. Cherchons à se singularisé, soyons Aineblite.

 

Date of Posting: 29 June 2009
Posted By: Maroun khreich
Paris




While I think this is a great idea, we have to admit that there are tens if not hundreds of Marian shrines in Lebanon. What is going to distinguish ours from Our Lady of Lebanon or Our Lady of Mantara or Our lady of the Falls? Building a shrine for the Virgin Mary in Ain Ebel will undoubtedly have religious, social and economic significance to the village. However, the success of such a project, in my opinion, cannot be achieved without the integration of economic, social and environmental aspects into the building of the shrine. As we respect the Virgin Mary and want to honor her, we must respect our nature. The project must be less resource intensive and less polluting. We must consider the irreversible long-term damage to Ain-Ebel’s ecosystem when building such a project. I believe that the structure itself needs to be a sustainable building, or “green building,” meaning that the design and architecture of the shrine will not only focus on the religious and aesthetic functions but also on increasing the efficiency of resources used, such as energy (electricity), water, and materials. By making the shrine a sustainable structure, we will reduce building impacts on Ain Ebel’s environment and ensure that the shrine will not contribute to pollution or other detrimental byproducts. The project should achieve not only ecological but aesthetic balance between the shrine and its surrounding environment. Therefore, I propose that the organizers of this project submit a national competition for the design of the shrine where architects from around the nation can submit their ideas for the first “green” Marian shrine in the world. Architects will have to come up with a design for the shrine that minimizes the negative environmental impact the construction will cause by enhancing efficiency and moderation in the use of resources and energy. For example, imagine a shrine that collects rainwater to irrigate the gardens surrounding it during the summer and a shrine with solar-paneled walls to light it at night without using electricity. Has there been a study made on how much energy such a project will require to light it and maintain it? I am certain that it will be very costly if built unsustainably. The submissions for the design can be judged by a panel of “professional” experts in the field of sustainability that the organizers can choose. This will definitely put Ain Ebel on the map as the issues of eco-friendly projects are all over the news. Once a winner has been chosen, then the project can be given to the engineers of Ain Ebel to implement. This way the project will have a national reach while utilizing local talent. The only way this shrine will become a true symbol of Ain Ebel if it is socially equitable, economically viable, and environmentally sound. We should not build a shrine for the Virgin Mary simply out of cement. We have enough architectural monstrosities in Lebanon. Please let us aim to make this project not only a symbol of our religion, but a symbol of our love for the land as well. I am willing to help in any way possible.

 

Date of Posting: 28 June 2009
Posted By: Louay Khraish
Abu Dhabi, UAE




telephone 03 238134

 

Date of Posting: 26 June 2009
Posted By: TAREK MATTA
dekwaneh




alla salamou 3alayki ya maryam

 

Date of Posting: 25 June 2009
Posted By: maroun rabih




Any project that benefits Ein Ebel and its people is of great importance. This is a great initiative, one that all Ein Eblies need to embrace. If we don’t set the wheels in motion now, Ein Ebel that we know may be lost forever. The threat of Ein Ebel losing its identity has never been so imminent. This is by no means a swipe at our people in our beloved village who refuse to leave at any cost. However their resilience alone may not be enough. In years to come Ein Ebel may be faced with many challenges, as we are under constant threat of being reduced as a community. We should all work towards protecting Ein Ebel and preserving its heritage on many fronts. The threats I am talking about don’t just stem from our neighbours ever growing ambitions to acquire more and more of our land. Nor is it limited to the mounting number of young Ein Eblies packing their bags in search of their destiny. It’s not the lack of educational programs. It is not the village’s lack of resources and opportunities. The threat is not just Ein Eblies willing to sell their land to pay for the next luxury. Nor is it the abandoning of land for it represents a lot of hard work and no reward. The threat is not limited to Ein Eblies living abroad not having enough interest or influence on what happens to their village. It’s not due to the fact that our people in Ein Ebel feel somewhat an isolated minority due to their surrounds. The threats facing Ein Ebel are all of the above. Erecting a statue of our holly mother is a beautiful gesture. However this should only mark the beginning of an endless journey. We should have a plan to deal with the core issues listed above that pose a constant threat to the longevity of our village. We need a plan that deals with every aspect of prosperity of Ein ebel. We so desperately need to treat the underlining reasons (they are many) that are driving Ein Eblies to abandon or sell their land. Some of these issues may be financial or social or other. My question to us all is what else can we do for Ein Ebel to make it a better place to live? Fadi Eldick Sydney, Australia 22nd June 2009

 

Date of Posting: 21 June 2009
Posted By: Fadi Eldick
Sydney, Australia




It is our pleasure to join this project and participate by any mean to support our village.

 

Date of Posting: 21 June 2009
Posted By: Atwi Andraos
Den Haag




نحن على مشارف حقبه جديدة من تاريخ عين ابل بناء مقام سيدة إم النور خير دليل على قدرتنا كمجتمع مقيم، مهاجر، ومبعد على الإنتاج و تحدي الصعاب بناء مقام سيدة إم النور إثبات للوجود والذات ومفخرة توازي بناء كنيسة السيدة كلنا مدعوين لبناء عين ابل الغد بعملنا ومشاركتنا لا نبن حجراً أو مقام معاً نبني البشر.

 

Date of Posting: 20 June 2009
Posted By: M Andraos




It is a good idea to but the names on a stone but it is not fair to but the names of some persons & the other no, cause at the end kil wa7ad will donate 3a ad emkaniyeto & I think it is not so kind to apperciate the High donation only, cause each penny counts. Why don't we call it "SAIDET AIN EBEL"

 

Date of Posting: 20 June 2009
Posted By: Shereen Al-Hasrouny
Lebanon




Ya3tikoun el 3afiyeh ya chabeb that’s a great idea and I put myself at the project’s disposal. I suggest, in order to increase the donations for this blessed project, each person who donate a minimum of $1000 will have his name carved on the corner of one of the outside stone of the main structure. For lesser sum a solution is to be found, be it a marble plate or other ideas… Elie Joseph Chaaya

 

Date of Posting: 18 June 2009
Posted By: Chaaya Elie
Haiti




حضن الام يلم .هذا ما تقوله الحكمة الشعبية عن الام الطبيعية ، وكم بالاحرى يحسن ان تقوله عن الأم الروحية السيدةالعذراء بنت أرضنا وأم السيد المعلم الالهي الذي افتدى البشرية بدمه الطاهر . إنها لبادرة حسنة من أبناء عين إبل المنتشرين في العالم أن يلتقوا في مشروع رمزي وروحي يعربون من خلاله ، في نهاية سنوات ثلاثين عجاف مر بها وطننا العزيز لبنان وبالاخص منطقتنا الاقرب الى مهد الرب ،عن رغبتهم بالبقاء اوفياء للتراث الايماني الذي انتهى اليهم منذ فجر المسيحية.وكما كانوا فيها بواكير المؤمنين كانوا لاحقا بواكير الشهادةفي سبيل لبنان الكبير.من أجدر من أبناء عين إبل بإحياءذكرى الام السماوية تختضن الكون من فوق تلة من تلال أرض البشارة والجليل الاعلى الذي منه انطلقت شعلة المحبة والسلام لتغمر أقطار العالم قبل الفي سنة.جميل أن يعرف العالم من جديد هذه الحقيقة.وجميل ايضا أن يعرف أن عين إبل شكلت في الماضي محطة على طريق المسيح الى قانا وصورحيث اجترح يسوع المعجزات وقال للمرأة الكنعانية اي اللبنانية عظيم ايمانك يا امرأة.جميل أن يسمع العالم من جديد هذه العبارة تترددعلى لسان يسوع في جنوب لبنان .على هذا أتوقع أن يكون لمشروع تمثال العذراء أم النور في تلة ضهر العاصي أكثر من دلالة في خضم هذه الذكريات المجيدة: شكر لله تعالى على نهاية حقبة من الحرب وبداية عهد جديد من السلام- تجديد فعل الايمان بقيم المحبةوالاخوة الشاملة التي تبلورت مفرداتها في مدرسة المسيح ورسله الجليليين أهلنا في الماضي واليوم وغدا - تأكيد على أن المسافات الجغرافية التي تفصل بين الناس انما هي اخف وطأةعليهم بكثير مقارنة بالانقسامات التي تباعد بينهم ، وبالتالي تجديد العهد بالبقاء موحدي القلب واليد في القرية العالمية مهما اتسعت رقعتها -التعهد بعدم التفريط بحبة تراب واحدة من ارض عين إبل المقدسة، والسعي للحفاظ على هويتها وذكرياتهاالمباركة تنطق بها كل حبة زيتون وقمح وعنقود في الكروم والتلال والوديان مرنمة بلغة يسوع ومريم السريانية ترنيمة الرجاءوالحنان:يا ام الله يا حنونة وإن كان جسمك بعبدا عنا .... نخن بانتظارك اخشى أن تبقى هذه الكلمات في اطار العاطفة البشرية وحسب.لذلك أذا أردنا أن يقترن الكلام العاطفي بالفعل فليترافق مشروع بناء تمثال العذراء بمشروع \" لكل عين إبلي دونم أرض معروض للبيع في عين إبل\".عند ذلك يكون للمشروع معناه الحقيقي جوزف توفيق الشماس خريش

 

Date of Posting: 17 June 2009
Posted By: Joseph Toufic Khoreich
Beyrouth




أم النور تمثل السيدة العذراء في تراثنا المسيحي رمزا مهما للأمومة، وتمثل في واقعنا العينبلي درعا للحماية وسندا للاستمرار... لقد حملت هذه المنطقة من لبنان اسم العذراء منذ بدء المسيحية وكانت ملاذ الرسل الأبرار وأول من قبل بشارتهم، وهي سميت منذ تلك الأيام "بلاد البشارة". ولكنها قبل ذلك كله كانت في قلب العذراء؛ ويحكي الأنجيل عن أقرباء لأم يسوع في هذه البلاد، وقد بقى لنا في تقاليد هذه المنطقة وبالتحديد بين الكنيسة والقليلة بقرب صور مقام "النبي عمران" الذي يذكّرنا بمريم بنت عمران التي تميزت عن كل النساء في تراث جيراننا. وأول عجائب السيد المسيح خصتها العذراء بها وكانت في عرس قانا الجليل التي، كما يقول عنها اوزابيوس البمفيلي أسقف قيصرية ومؤرخ الكنيسة، "تقع في جليل الأمم"، كما يقول القديس إيرونيموس بأنها "التي إلى صيدون المدينة العظيمة"... لقد كانت العذراء دوما سيدة عين إبل الفضلى، ملجأ المحتاج، وملهمة الكبير والصغير. تربيّنا على حبها، وتعلّمنا أن نثق بها، وآمنا دوما بأنها جزء من القدرة العليّة، لا بل مدخل السماء ومحجة الأرضيين... لم تهمل العذراء دعوة لنا مهما صغرت، ولم ترد طلبا من أي منا. هي صانت عين إبل في المحن، ورافقتها منذ عودة أجدادنا إليها حيث أقاموا أول كنيسة على اسمها ولم تزل ترعاهم بمحبة الأم العطوف، وهم لا شك عادوا إلى هذه الأرض ليسهموا في تطويرها ويعيدوا إليها العافية والتلون ويكونوا أقرب إلى الأرض المقدسة التي عاش عليها ربنا وسيدنا يسوع المسيح. كثيرة هي قصصنا مع أمنا العذراء ونحن أبناءها البررة قابلناها دوما بالشكر على نعمها وكان عيدها أهم أعيادنا نجتمع فيه لتقديم واجب الاحترام لأم لم تبخل علينا بشيء. اليوم تبقى العذراء في البال وتبقى يدها ممدودة فوق عين إبل تظللها وترد عنها كل ضيم، ونتساءل كيف نظهر محبتنا لها أكثر، وكيف نرد بعضا من الجميل الذي لم تزل تغمرنا به؟.. في تلة أم النور تكمن الحكاية ومن اسمها ينطلق الحلم... لماذا لا نقيم للعذراء مزارا على قدر محبتنا لها ونرفع لها تمثالا يثبّت الاسم "أم النور" وما أجمل من أن نجسّد عطف العذراء التي يجلها أبناء لبنان بكل أطيافه في أرض البشارة، ملاعب طفولة الرب يسوع وموطئ قدمي أمنا في ذهابها وإيابها باتجاه بلاد كنعان؟ سوف تكون محجة لنا وقبلة لكل اللبنانيين... هي مدخل لبنان من جنوبه وأقرب مناطقه إلى بلاد المسيح وأرضه المقدسة... وفي تطاول البعض على ايماننا والقيم وتناول الرموز بالتشكيك، حافذ آخر يحثنا على تحقيق الحلم والقول عاليا؛ أن هذه الأرض أرض العذراء مريم، وستبقى "أم النور" تشعّ محبة، وتضيء تعاونا، وتوزّع رحمة على أبنائها سكان هذه البلاد أو زوارها على السواء، الكادحين في الأرض والمتجذرين بها وأولئك القاصدين زيارتها لغاية في النفس أو طلب للرحمة... حكايتنا ستطول بالتأكيد والهمم سوف تظهر وتتنافس على الخير، أوليس التنافس على الخير منفذا يضيء المستقبل بدل ذلك التنافس الذي يمارس اليوم بعيدا عن الله؟.. شربل بركات كندا

 

Date of Posting: 08 June 2009
Posted By: CHARBEL BARAKAT




Ain Ebel needs this project at the entrance of the town. It will strengthen the town on the top of the hill and will encourage alot of people to build and stop selling the land close to the Virgin Mary Statue.

 

Date of Posting: 23 May 2009
Posted By: J Larson




good luck

 

Date of Posting: 19 May 2009
Posted By: jan lar




Submit A Testimonial
* fields are mandatory.
Your First Name:*
Your Last Name:*
Email Address:*
Your Location:
Send us your comments below:*

 

The Sanctuary of Our Lady

التفضل للتبرع

Account Name:

Saydet Im El Nour Ain Ebel

Account Number:

480-2257731-001  USD
Bank:  BYBLOS BANK
Branch:   BINT JBEIL
country:   LEBANON
Swift code:  BYBALBBX

صلاة الأم العين إبلية

Stations of the Cross

salib6.jpg