Skip to content

Home
http://ourladyofainebel.org/
إطلاق مشروع مزار إم النور Print E-mail
Written by administrator   
Monday, 07 July 2014 17:29
 
 
 
 

 انقر هنا للحصول على قائمة التبرعات

 

إفرحي و هللي عين إبل وقومي يا سيدة أم النور ، إنتصبي و إبسطي ذراعيك على بنيك ، 
إرتفعي في موقعك حيث ارادك ابناء عين إبل ، فأنت سيدتنا ، سيدة أم النور على مد قامة التاريخ.
 
 
Last Updated ( Sunday, 08 February 2015 20:25 )
 
أرض البشارة Print E-mail

  



 


      

 سيادة المطران شكرالله الحاج

يكرس الأرض التي سيقام عليها مزار السيدة أم النور

  خطوة أخرى على درب الألف ميل...

 نعم إنها لنعمة أن نرى صاحب السيادة المطران شكرالله الحاج ساجدا يصلي مع لفيف الكهنة والراهبات وحشد من المؤمنين وهم يحتفلون بتكريس الأرض التي سيقام عليها مزار السيدة أم النور.

 إنها لفرحة كبرى أن نرى صخرة من صخور عين إبل تنتصب بكل فخر في المكان الذي سيشاد عليه المزار لتثبت لنا بأن الحلم بدأ يصبح حقيقة. إن التمثال الصغير الذي يعلو فوق هذه الصخرة يمثل الاصرار والأمل بأن كل ما يبدأ صغيرا يكبر ببركة الله ونعمته وكذلك المشاريع والأصرحة التي تبقى متحدية العوامل والأزمنة.

 أن عين إبل بهذه الخطوة اليوم أضافت دفعا جديدا لمشروع ولد، كما الأطفال، صغيرا، وسيكبر، بالتأكيد، مع الزمن، وهمم المخلصين، وصلوات الأهل، وتضافر الجهود. 

  ليل الرابع عشر من آب، أي قبل يوم وليلة من هذا الاحتفال البسيط، عجّت شوارع عين إبل بآلاف المحتفلين بعيد انتقال السيدة العذراء. وكان الزياح حاشدا. وكثرت مظاهر التكريم. والتقى الأحبة القادمين من كل حدب وصوب في ساحة الضيعة التي طالما تغنوا بها وحلموا بالعودة إلى ربوعها، وساروا في زياح مهيب، ولعبوا الدبكة أمام الكنيسة، واستعرضوا مظاهر البهجة في الألعاب النارية، ومن ثم انتقلوا إلى المقاهي والمطاعم وطاولات السهر التي تنافست بألوانها وأشكالها. وقد سهر الكل حتى الصباح، بدون شك. وهل يمكن أن يشبع الإنسان من هكذا لقاء وفي ظل بركة العذراء، عليها السلام؟

 وفي اليوم الثاني للعيد كان تكريس الأرض بحضور زهيد لم يتعدى المئة إلا قليلا، ولكنه عبّر فيما ضمّ عن الخميرة الصالحة، والبذرة الجيدة التي ستنغرس في هذه الأرض لتعطي ثمرا كثيرا.

  لم يكن احتفال التكريس صاخبا، ولا كان فلكلوريا، ولكنه، وبشكل طبيعي وغير مبرمج، جمع رموزا مهمّة من المقيمين؛ أطفالا وشيوخا، أمهات وآباء، صبايا وشبّان. كما جمع رموزا من الساكنين بيروت والخليج ومن أولئك العائدين من البلاد البعيدة، لينهلوا من قداسة تراب عين إبل، ويتعلموا الصلابة والاصرار، ويتعرّفوا على البساطة الحلوة، والهدوء اللذيذ، الذي يملأ النفس برغبة في العطاء وطاقة للإنطلاق لا تنضب. وقد بارك الأب حنا سليمان الحضور بنفس الصورة التي تمثل سيدة الانتقال والتي كان بارك فيها من حضر الزياح في اليوم الأول وكأنه بهذه الاشارة يرمز إلى إشراكهم جميعا في هذه العملية وهذا اللقاء.

 قد يقول البعض بأن الحماس خف أو أن الالتزام قليل والتفاهم مفقود، وكما أجواء القرية المتنافسة في السياسة فإن حالها متشابه في كل شيء، أو أن ذلك التقاتل والتنافر ينعكس على كل مشروع حتى ذلك الذي يهدف لتكريم السيدة أم النور.

ولكننا نقول بأن العذراء، سيّدة الكل، قد تكون شبعت من الضجيج والصخب الذي لا ينتج وهي تريد أن تنظر بكل رويّة إلى من في قلبه الإيمان الذي ينقل الجبال، وتتأمل من في نفسه حب العطاء الذي يزهر بدون منّة كما الأقحوان في تلال عين إبل الربيعية.

 ونحن نستعرض صور هذا الاحتفال البسيط في الشكل والممتلئ بالمعاني والمشبع بالعطف والمحبة، أخذنا الشوق والحنين إلى عين إبل التي طالما عرفناها متفاعلة ومتضامنة ومتعاونة، والتي تفيض تلالها بالخير وبيوتها بالمحبة. ورأينا في واجهة الحاضرين مجموعة مثلت دوما تلك الفئة المنتجة والمتجذرة التي تحترم الأصول وتتعلق بالتقاليد وتكافح بكل تصميم وعزة نفس في سبيل لقمة كريمة وعلاقة نظيفة واضحة ومتوازنة مع بيئتها وباريها.

    فيا أم النور ساعدينا لنكمل الطريق التي رسمت، ونورّينا لنجمع الأحبة تحت جناحيك، وليكن هذا التمثال الصغير بالحجم والكبير بالمعاني بداية متينة لعلاقة مديدة تغلفينيها بعطفك وتفتحي عيوننا لنعرف أن نرى في كل الأحبة من حولنا طاقات تدفع إلى الأمام وتسهم في جمع الشمل ورصّ الصفوف في ظل حمايتك.

 شربل بركات

 كندا

  

  

  

    

  

  

  

  


 


  المطران الحاج: لزيارتها دلالة خاصة
تمثال عذراء فاطيما في عين إبل

بنت جبيل - "النهار":      
على وقع قرع أجراس الكنائس في عين ابل والقرى المجاورة، استقبلت حشود من المؤمنين، يتقدمها راعي ابرشية صور للموارنة المطران شكرالله نبيل الحاج ولفيف من الكهنة، تمثال عذراء فاطيما عند مدخل البلدة مساء الجمعة.
وحملته شبيبة الكشافة وفرق طلائع العذراء والفرسان وجمعية الاخوية على الاكف، وصولاً الى كنيسة السيدة في عين ابل، حيث اقيم قداس احتفالي، واعلن اهداف الزيارة التي اعتبرها البابا بينيديكتوس السادس عشر بمثابة "نداء طارئ" وبرنامجها.
والقى المطران الحاج كلمة في ساحة الكنيسة قال فيها ان "لزيارة عذراء فاطيما للقرى الحدودية في هذا الوقت معنى ودلالة خاصين في زمن العنصرة، فيها تستعدّ رعية عين ابل لبناء مزار عالمي لسيدة أم النور".
وتمنى "لو يشكل بقاء العذراء في عين ابل وقرى الجوار حتى بعد ظهر الاحد (اليوم) رسالة الى المتخاصمين بسبب الانتخابات البلدية، تلهمهم الاقتراع في الصناديق بصمت، فتحمل صناديق الاقتراع المحبة بديموقراطية، وليس الخلافات، وتهدأ النفوس وتسود الطمأنينة".


زيارة العذراء لعين إبل

في خضم العملية الانتخابية التي جرت في عين إبل والتي كادت أن تفتح جروحا في البيت الواحد جاءت زيارة عذراء فاتيما لفتة من صاحب القداسة لتحويل جو التنافس إلى فعل إيمان وجو الانقسام إلى حركة جامعة، فكان توجه العينبليين المتمحور حول عملية الاقتراع هو نفسه المظهر الجامع لاستقبال تمثال السيدة العذراء وبقائه في كنيسة السيدة من يوم الجمعة حتى الأحد مصحوبا بكل الصلوات والزياحات التي جمعت الأبناء حول أمهم يتذكرون ربما حنان الأم ويدعونها كعادتهم إلى المزيد من النعم تغلف بها ضيعتهم فتنتج جماعة متضامنة ولو مع اختلاف الآراء.

لفتة ربما لم يفهمها البعض ولكنها شديدة التأثير وهي إحدى إشارات السماء على أهمية هذه البلدة وتضامن أبنائها وتجمّعهم من أجل الصالح العام من أجل النهوض بهذه المنطقة من لبنان لتكون مثالا يحتذى لا نسخة عاطلة عن تقاتل الجماعة الواحدة في سبيل المصالح المتنافرة.

العذراء تأتي إلينا اليوم من فاتيما حيث ظهرت بشكلها الكامل منذ قرن من الزمن جاءت تنشر عطرها الفواح لتزيدنا ثقة بأن المستقبل الذي نحلم به سيزهر فرحا مع الجهود التي تبذل لتجمع الطاقات وتنظم العلاقات على أسس صحيحة نقبل بها كلنا وندرك أنها لخيرنا جميعا.

بادرة زيارة العذراء لنا في خضم المعمعة كانت بالفعل نظرة ثاقبة وصحية أعطتنا أملا بأن السماء معنا ومن كان الله معه فمن عليه؟

يبقى أنه ومع زوال حمّى الانتخابات وتبلور المنافسة الديمقراطية الصحية والتي نحب أن تكون حافزا على التعاون خاصة من خلال النتائج التي لم تكسر الجرار ولا هي أبعدت أحدا عن العمل العام، نأمل أن يسود الوئام مجددا وتتضافر القدرات وتتماسك الأيدي نحو الخير العام لتعود بركة السيدة أم النور تظللنا فتحمينا من الشر الذي ينبع من ذواتنا في كثير من الأحيان.

فهل يتمحور الجهد مجددا حول البدء الفعلي بتنفيذ مزار أم النور حيث كانت دوما شعاعا جامعا وحارسا؟ وهل لنا من بركاتها المزيد لنعمل على وضع حجر الأساس في يوم عيدها القادم مع فرح صيف زاهر نأمل أن يعم البلاد فيسود فيها جو السلم العابق بروائح الخير وترانيم السماء بدل روائح البارود وأصوات المدافع ؟

فيا أم النور أمطري علينا بركاتك وزيني دروبنا بالخير وظللينا برحمتك فأنت أمنا ورجانا ونحن أبناءك الساكنين في وادي الدموع ولكننا نعيش فرح الحب الذي غمرتنا به والعطف الذي لا ينفك يمطر علينا. فليكن سلامك هدفنا ونورك هدانا ولنعمل كلنا يدا واحدة من أجل أن نستحق بركاتك أيتها العذراء المجيدة.  

شربل بركات

كندا 


design proposal by Bedran Farah


"حطّيت راسي عا فراشي"

صلاة ما قبل النوم كما كانت تتلوها الأم العين إبلية

متشفّعة بالسيدة  أم النور

read more.....


  

  

             Anyone interested in volunteering in any of the above committees, please contact Father Hannah Sleiman at 961 3 878 840


مجلس الوزراء وافق على اعتبار عيد البشارة في 25 آذار عيدا وطنياخبر سار جدا لأبناء عين إبل ولجميع اللبنانيين زفّته صبيحة هذا اليوم وسائل الاعلام اللبنانية،ألا وهو الاعلان الرسمي عن  تكريس يوم الخامس والعشرين من شهر اذار من كل سنة والواقع فيه عيد بشارة السيدة العذراء مريم "عيدا وطنيا لبنانيا وعطلة رسمية  يحتفل به المسيحيون والمسلمون معا."

read more…..

شارل مالك
يقول المسيح: “إنّ من أُعطي كثيراً يطلب منه الكثير”. لقد أُعطي الموارنة كثيراً ولذلك يطلب منهم الكثير. أُعطوا أولاً، هذا الجبل العظيم، جبل لبنان اسم من أعطر الأسماء في الكتاب المقدس وفي التاريخ. اقترن اسمه بالمجد والكرامة والشموخ والبهاء والجمال والقداسة والصمود والرائحة الزكية، وبـ”أرز الرب” الخالد. وهو اليوم استراتيجياً من أشد الحصون مناعة في هذا الشرق ليس لذاته وفي حد ذاته فحسب، بل في تدبير الشرق الأوسط الدفاعي العام. لم يعط شعب في المنطقة كلها شيئاً بالطبيعة شبيهاً به، وإذا اعتبرنا أهمية هذه المنطقة اليوم في الإستراتيجية العالمية، وموقع الجبل الفريد، الشامخ من البحر مباشرة، صحّ القول، لربما، إنّ شيئاً شبيهاً بهذا الجبل لم يعط لقوم في العالم.
انه عطية عظيمة. التفريط به، بأي شكل، جريمة لا تغتفر. السؤال هو: هل يستأهل اللبنانيون، هل يستأهل الموارنة، هذه العطية العظيمة؟ هل يقدرونها حق قدرها؟ لبنان معطى للجميع، ولذلك كلنا جميعاً، وبالأخص الموارنة، مؤتمنون على هذا الجبل، مؤتمنون عليه كي يبقى منيعاً بأيديهم وبأيدينا كلنا، وكي يكونوا ويبقوا هم، ونكون ونبقى جميعاً، جديرين بما اقترن اسمه به معنوياً في التاريخ “مجد لبنان أعطي له” شعار يدل على أن مجداً عظيماً أعطي الموارنة، مجداً بقدر ما يبعث على العزة والفخار يستدعي أيضاً منتهى العبرة والتواضع.

read more…..

At the sacerdotal Jubilee of Mgr Elie Barakat, the thoughts of all Ain Ebeli and many students of the St. Joseph Ainebel school (who come from various localities in the District of Bint Jbeil,) were with this venerable spiritual, educational and social figure……

read more…..


العينبليون الاعزاء 

 يسر لجنة مشروع إقامة نصب السيدة العذراء، سيدة عين ابل، ام النور ، ان تزُف اليكم بشرى شراء قطعة الارض اللازمة لاقامة المشروع،في منطقة ضهر العاصي. قطعة الارض هذه تبلُغ مساحتها حوالي 7000 متر مربع (7 دونم) و تقع على أعلى نقطة في منطقة ضهر العاصي

read more…..

      


                                                                                                      

اليوبيل الذهبي للمونسينيور إيلي بركات خادم رعية عين إبل المارونية31 كانون الثاني/2010

..... read more

  

                   


 

Why choose the Dahr El Assi Hill to erect

the Shrine of the Virgin Mary, Mother of Light, Em El-Nour?   
The main reason is drawn from history and sacred geography 
        read more…..            

  "نحن هنا في المنطقة التي وطئتها منذ الفي سنة  قدما السيد المسيح مخلص العالم. يخبرنا الكتاب المقدس أن يسوع جال مبشرا في ما وراء حدود فلسطين في تلك الايام وأنه زار أيضا منطقة المدن العشر – وبالأخص صور وصيدا- مجترحا فيها المعجزات.أيها اللبنانيون واللبنانيات إن ابن الله نفسه كان اول من بشّر أجدادكم. فإن هذا لامتياز عظيم... لا يمكننا أن ننسى أن صدى كلمات الخلاص التي نطق بها يوما في الجليل قد بلغت باكرا الى هنا ( أي بيروت).... إن كتّاب العهد القديم  غالبا ما توجهوا  في كتاباتهم نحو جبال  لبنان وحرمون الماثلة أمامهم في الأفق.فلبنان هو بلد بيبلي ..  "  البابا يوحنا بولس الثاني أثناء زيارته التاريخية للبنان سنة   1997 ( من كتاب 32 ساعة ، ص 124)
  
                                                                                                                                  
 read more…..
  

يا سيدة عين-ابل, يا أمنا المباركة. وملكتنا الحبيبة.

لقد اختارك الآباء شفيعة لنا.

ومحامية عن هذه الناحية وسياجاً للوطن.

أنتِ يا من عشتِ بالقرب منا, وزرتِ مع ابنك يسوع أرضنا

فتقدست بلدتنا بمروركما عليها. أرمقي يا سيدة, بنظرتكِ

الحنونة. أبنائكِ و بناتكِ ألتائقين دوماً للإلتفاف ِحولكِ, والتبرك

من معبدكِ الجميل عندنا.

إحفظي يا عذراء بحمايتكِ القادرة, البعيدين منا والقريبين.

ليُشرق من وجهكِ العطوف  الأمل في القلوب البائسة, والبسمة في

العيون الباكية, والرجاء في النفوس الخائبة.

أمطري نعَمَكِ على اطفالنا وأولادنا. نوّري شبيبتنا,

وعززي في القلوب ايمان الأجداد, ونجِنا من التجارب.

لا تسمحي يا والدة الإله, أن تَفقد بلدتنا, مصدر قوَتِها وتاج

جمالِها أي حُبها لإبنكِ, والأمانة للكنيسة وعطفكِ عليها.  وكما

نفرح دوماً بوجودنا بالقرب منكِ. أهّلينا يوماً.

أن نجتمع كلنا هناك, في البيت الأبوي.

حيث نُسَبِح معَكِ ومع أمواتناالثالوث الأقدس الذي نقَلَكِ الى

السماء, وجعَلَكِ سلطانة العالمين.

آمين

..
.
 

 

Our Commitment

هذا الموقع مخصص لمشروع بناء مزار وتمثال سيدة أم النور في تلة أم النور ضهر العاصي بلدة عين ابل اللبنانية كل من يرغب في المساهمة الرجاء الاتصال بنا

The Sanctuary of Our Lady

التفضل للتبرع

Account Name:

Saydet Im El Nour Ain Ebel

Account Number:

480-2257731-001  USD
Bank:  BYBLOS BANK
Branch:   BINT JBEIL
country:   LEBANON
Swift code:  BYBALBBX

صلاة الأم العين إبلية

Stations of the Cross

salib.jpg